كلمة الرئيس
كلمة سعادة / سلطان بن راشد بن طليعة 
في جلسة افتتاح دور الانعقاد العادي الأول من الفصل السنوي التاسع  للمجلس البلدي لمدينة الشارقة 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وأصحابه الطيبين

سعادة الإخوة  والأخوات  أعضاء المجلس البلدي لمدينة الشارقة   الكرام
الحضور الكريم ،
بعون الله تعالى ،نبدأ  اليوم أولى جلسات المجلس  البلدي لمدينة الشارقة لدور الانعقاد العادي  الأول من الفصل السنوي التاسع 
نرحب بكم اليوم في هذا المجلس الذي  يجمعنا على الثقة الكبيرة التي أولانا إياها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة  حفظه الله –هذه الثقة التي  وضعتنا منذ صدور المرسوم الأميري  السامي رقم 25 لسنة 2014 في مسؤولية أمام الله وأمام أبناء وطننا الحبيب ، فاسمحوا لي أن أرفع باسم هذا المجلس الموقر أسمى  آيات  الشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو –حفظه الله -  على هذه الثقة الجليلة التي منحنا إياها  سائلاً الله عز وجل أن يوفقنا جميعاً لنضع أوامر  صاحب السمو الحاكم وتوجيهات سمو ولي عهده الأمين   حفظهم الله  ورعاهم  موضع التنفيذ  .
 
الإخوة والأخوات  الكرام،
بفضل الله سبحانه وتعالى و الرؤى الحكيمة لصاحب السمو الحاكم حفظه الله ، أصبحت الشارقة من المدن الرائدة من خلال تجاربها في المجالس التي تمثل أبناء الوطن وتتيح لهم فرص التواصل مع الجهات الحكومية وغير الحكومية لحل مشاكلهم وقضاء حوائجهم وهي على تنوعها بين المجالس الاستشارية والتنفيذية والبلدية والقرى والضواحي تتكامل بين بعضها لخدمة أبناء الإمارة والمقيمين ولتطوير سبل العيش والحياة الكريمة .

لقد شرفنا صاحب السمو  بحمل هذه الأمانة واستلامها من إخوة لنا سبقونا  وقد بذلوا قصارى جهدهم خلال الفصول السنوية الثمانية  ليقدموا العديد من الإنجازات على مستوى العمل البلدي، هذه الإنجازات التي ستكون بالنسبة  لنا حجر الأساس الذي سننطلق منه لنحقق بإذن الله إنجازات جديدة ترقى بمستوى الخدمة المقدمة إلى الجمهور . فباسمي واسمكم أتوجه إلى إخواننا الأعضاء السابقين  بالشكر العميق على كل ما حققوه من إنجازات آملاً  أن نتمكن من الاستفادة من خبراتهم وتطوير العمل البلدي في كافة جوانبه.
 
 
 

أيها الإخوة والأخوات ،
لطالما أكد صاحب السمو الحاكم –حفظه الله -  في أكثر من مناسبة ، أن المجالس البلدية هي العين التي تنظر بأحوال الناس وتبحث في همومهم ومشاكلهم خاصة للأسر المتعففة ، كما أكد سموه أكثر من مرة على ضرورة تحسس هموم المواطنين مع الحفاظ على كرامتهم وعدم الاستهانة بمطالبهم ، وأنا أدعوكم من خلال هذا المجلس الموقر إلى  المشاركة في المسؤولية ،  ليس فقط على مستوى المجلس، لأن المجلس من خلال لجانه وأعضائه ، سينقل هموم الناس إلى جداول أعماله،  وسيصدر التوصيات والقرارات المناسبة وهنا لا بد من التأكيد على أهمية تضافر الجهود بين المجلس البلدي  والبلدية ممثلة بالمدير العام والأجهزة المعاونة له .
كما أدعو جميع اللجان إلى التنسيق مع أمانة السر بشكل مستمر من أجل متابعة المواضيع الواردة إلى المجلس وعدم التأخير في عرض أي منها لإصدار التوصيات المناسبة.